و أكملت المكتبة اليابانية عامها الرابع

مرحبا يا رفاق، كيف حالكم؟

هذه التدوينه موجهة لأصحاب المتاجر الصغيرة أو من يرغب في فتح متجر الكتروني مستقبلاً بأذن الله.

أرجو منكم قراءة الجزء الأول والثاني قبل البدء في هذه التدوينه.

كيف بدأت عملي الخاص + 10 نصائح من مجرب

و أكملت المكتبة اليابانية عاملها الثاني

في هذه التدوينة سأتحدث عن:

أولا/ انتقالي من منصة زد إلى سلة

ثانيا/ تصنيع منتجات من الصفر وبيعها في المكتبه اليابانيه

ثالثا/ توكيل المهام لأشخاص غيري

رابعاً/ أدوات سهلت علي العمل في المكتبة اليابانية

إحدى الحقائب القماشية في المكتبة اليابانية
متابعة القراءة “و أكملت المكتبة اليابانية عامها الرابع”

مالذي علي معرفته قبل البدء بقراءة الكتب اليابانية؟

قبل 4 سنوات تقريباُ قرأت أول رواية يابانية وخلال هذه الأربع سنوات تعلمت الكثير من الأمور التي سهلت علي قراءة الكتب اليابانية.

ولكن قبل أن نبدأ دعوني أخبركم عن طريقة القراءة (ربما تكون بديهية عند الأغلبية لكن كثيراً من المبتدئين لايعرفونها)

عندما يكون النص مكتوب بطريقة طولية، فيقرأ من فوق لتحت ومن اليمين لليسار.

صورة من مانجا
صورة من رواية
متابعة القراءة “مالذي علي معرفته قبل البدء بقراءة الكتب اليابانية؟”

سنتي الثانية في عالم الترجمة + برامج مفيدة للترجمة من اللغة اليابانية إلى العربية

قبل قراءة هذه التدوينة، عليك بقراءة الجزء الأول منها ( سنتي الأولى في عالم الترجمة )

سنتي الثانية في الترجمة كانت سنة مليئة بالتعلم والإنجاز.

وبفضل الله ثم فيروس الكورونا تمكنت من حضور الكثير من الدورات واللقاءات التي لم أتمكن من حضورها سابقاً.

لماذا “تنين الجليد” في الخلف؟ بسبب جودة ترجمة هشام فهمي ورغبتي في التعلم منها
متابعة القراءة “سنتي الثانية في عالم الترجمة + برامج مفيدة للترجمة من اللغة اليابانية إلى العربية”

كيف تقوي مستواك في القراءة باللغة اليابانية؟

هل تصدق أني في 2017 قمت بقراءة أول رواية يابانية و أخذ مني الأمر 4 ساعات لأنتهي من قراءة الصفحة الأولى بينما الآن عندما عدت لقراءتها أخذ الأمر مني 7 دقائق فقط!!

في خلال سنتين و نصف نقريباً، كيف أصبحت أسرع و أفضل في القراءة؟

تطوير القراءة باللغة اليابانية

في التدوينة التالية سا أتحدث عن 8 أسرار سرعت من تحسني في القراءة باللغة اليابانية.

متابعة القراءة “كيف تقوي مستواك في القراءة باللغة اليابانية؟”

سنتي الأولى في عالم الترجمة

ها أنا أكمل سنة تقريباً منذ أن قررت أن أصبح مترجمة رغم أن تخصصي هو علم الأحياء، لطالما كنت مهتمة باللغة الأنجليزية و الترجمة ولكن لم يكتب لي الله الإلتحاق بأي جامعة بتخصص ترجمة، كما أن التقديم على الجامعات الإلكترونية كان مكلفاً.

IMG_0462

عملت بعد تخرجي من الجامعة كمترجمة متخفية من العربية إلى الإنجليزية و العكس. وقتها عانيت كثيراً لعدة أسباب:

مستواي في اللغتين سابقاً لم يكن بقوة لغتي حالياً + صعوبة ترجمة النصوص الدينية إلى الإنجليزية + لا أنكر أني استعنت بصديقة لي حتى تساعدني في الترجمة.

متابعة القراءة “سنتي الأولى في عالم الترجمة”