مراجعة الرواية اليابانية (القمر المتجول)

اسم المؤلف: ناقيرا يوو

عدد الصفحات: ٣١٣

التصنيف: دراما، واقعي

اللغة: ياباني

التقيم: ٥ من ٥

المستوى المناسب :

هذه الرواية ليست صعبة ولكن في بدايتها كان هناك الكثير من الشخصيات التي تتحدث في وقت واحد مما جعل تميزهم صعباً لذا قررت شراء الكتاب الصوتي الذي جعل من قراءتي وفهمي للرواية أسهل بكثير.

أرى أنها مناسبة لمستوى إن٢ ومع بعض الجهد قد تناسب مستوى أن٣.

القصة

حاصل على جائزة وتقيمه عالي جداً.

موعد نزول الفلم المقتبس من الرواية هو سنة ٢٠٢٢.

بطلة القصة هي ساراسا وعمرها ٩ سنوات. تعيش مع خالتها ولكنها تكره العيش هناك.

في يوم من الأيام كانت تعلب في الحديقة مع صديقاتها وإذا بشاب جامعي يحدق بهم كثيراً. بدأت الفتيات بتحذير بعضهن البعض من هذا الشاب الذي يبدو وكأنه لوليكون (وتعني المعتدي جنسياً على الأطفال).

بعد عدة أيام كانت ساراسا الوحيدة التي بقيت في الحديقة بعد ذهاب صديقاتها إلى منازلهن. لم ترغب بالعودة لمنزل خالتها. كانت تبكي لأنها وحيدة ولأن والديها تركاها في هذا العالم الموحش وإذا بالشاب يأتي إليها و يسألها إن كانت ترغب بالذهاب إلى منزله فوافقت على ذلك ومن هنا تبدأ القصة.

رأي الشخصي

من أجمل وأروع الروايات اليابانية التي قراءتها مؤخراً وتحمل رسالة جميلة جداً (تستحق الجائزة وبجدارة).

الشاب يدعى فومي و عمره ١٩ سنة. عندما أخذ ساراسا لمنزله قدم لها كل ما فقدته بعد رحيل والديها.

كان هناك سبب كبير لكرهها لبيت خالتها. بعد سماع فومي لسببها وافق على طلبها بالعيش معه (كان ينوي آرجاعها للمنزل).

كان طيب و حنون معها و اهتم بها لمدة شهرين كاملين.

بعد شهرين طلبت منه أن يأخذها لحديقة الحيوان وفعل (لم تخرج سراسا من منزل فومي خلالها إطلاقاً) و هنا تم العثور عليه و اعتقاله بتهمة التعدي جنسياً على طفلة وسجن على أساسها عدة سنوات.

كان عار على عائلته لدرجة أنه وبعد خروجه من السجن لم يسمح له أخيه الكبير بالأقتراب من ابنته الصغيرة.

لم يصدقها أحد بتاتاً. كان اسمه على لسان الجميع. كان الجميع يشتمه و يتمنى موته في مواقع التواصل الاجتماعية.

الشخص الوحيد الذي يعرف حقيقة الحادثة هي ساراسا و على الرغم من أنها كانت دائماً تدافع عنه بعد افتراقهم ولمدة ١٥ سنة إلا أنه الجميع لم يصدقها. كانوا يرونها الضحية التي تم تهديدها من قبل المجرم لتدافع عنه.

مرت ١٥ سنة وقابلت ساراسا فومي من جديد. كان قد غير اسمه بسبب الحادثة، لم يرغب في أن يعرفه أحد.

لكن ساراسا عرفته فوراً، ومن هنا تبدأ احداث مأساوية جديدة تواجه البطلين.

نهاية القصة غير متوقعة.. لم تعجبني في البداية ولكن بعد التفكير ملياً فهمت أنه من الأفضل أن تنتهي بتلك الطريقة.

بالمناسبة، العلاقة بين ساراسا وفومي هي ليست علاقة رومنسية. هي علاقة من الصعب تسميتها.. فومي بالنسبة لساراسا هو مصدر الآمان و ساراسا بالنسبة لفومي هي مصدر السلام.

فومي ليس لوليكون ولكنه يعاني من مرض يدعي متلازمة كالمان (في الحقيقة المولفة لم تذكر اسم المرض ولكن ذكرت مواصفات المرض فكان تحليل اليابانين أن ماتقصده هو متلازمة كالمان).

هناك الكثير من الأحداث التي لا يسعني ذكرها لذا انصحكم بقراءتها فوراً.


حساباتي في مواقع التواصل الإجتماعي

انستغرام

التلقرام

ihaya.tamimi@gmailcom

رأي واحد حول “مراجعة الرواية اليابانية (القمر المتجول)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s